منذ إنطلاق بطولة كأس العالم خطف جمهور آيسلندا قلوب وأنظار العالم له، بسبب طريقة تشجيعهم الحماسية التي تخطت المدرجات إلى شواع المدن الروسية زاحفين وراء منتخب بلادهم، بحسب صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

وآيسلندا الدولة الأوروبية الصغيرة تعتبر أصغر دولة مشاركة في المونديال من حيث عدد السكان، حيث يبلغ تعدادهم 330 ألف نسمة، ولأن شعب آيسلندا عاشق لكرة القدم، فأن الحجز على تذاكر حضور مباريات المنتخب كانت كبيرة عالية.

ونجح 10% فقط من سكان آيسلندا في اللحاق بالمنتخب على الرغم من ظروف بعضهم القاسية، حيث وصل الأمر إلى قيام بعض الجماهير ببيع سياراتها والاستقالة من العمل والسفر أكثر من 60 ساعة. وحضر بعض الآيسلنديين إلى روسيا بميزانية ضئيلة تقدر بألف يورو، ومعتمدين في الطعام على البسكويت.