يقوم العديد منا بتشغيل المنبه وتثبيته على الساعة المخصصة للاستيقاظ باكراً والوصول في الوقت المحدد سواء لمكان العمل أو الدراسة.

ولكن يعمد البعض أيضاً في كثير من الأحيان بإطفاء وتجاهل المنبه بشكل نهائي، مما قد يتسبب في حدوث بعض مشاكل لهم كخسارة حياتهم المهنية أو الدراسية.

وقد أكدت دراسة حديثة أن الشخص الذي يجد صعوبة في الإستيقاظ لا يعنى أنه كسول بل هي إشارة جيدة تدل على مستوى الذكاء الذي يتمتع به.

حيث كشفت نتائج الدراسة العلمية التي نشرتها المجلة الطبية المتخصصة في النوم ‘إلفيسيير’، أن من ينام لساعات أطول ولا يحب الاستيقاظ باكرًا أذكى من غيره.

وأضافت أن الجسد في العادة لا يحتاج إلى منبهات للاستيقاظ من النوم لأنه مبرمج للاستيقاظ بشكل طبيعي، ويتفاعل جسد الإنسان بشكل تلقائي مع شروق الشمس كمنبه طبيعي للاستيقاظ وغروبها كفترة للنوم، أما المنبه والهواتف فهي “تكنولوجيا حديثة” على طبيعة النوم والاستيقاظ.